• العنوان:
    شارع المحافظة
    بناء فندق بلال الكبير
    دمشق سوريا
    البريد الإلكتروني:
    email@acsad.orgعنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
    رقم الهاتف:
    00963-11-2266250/2266251
    رقم الفاكس:
    00963-11-2264707
    http://www.acsad.org
    إرسال بريد إلكتروني. جميع الحقول التي بجانبها (*) مطلوبة.
  •  
User Defined Left Part
User Defined Middle Part
User Defined Right Part

الإحصائيات

عدد الزوار: 58

عدد الصفحات: 527

عدد الزيارات: 1893253

MOD_WHOSONLINE

MOD_WHOSONLINE_WE_HAVE

Salvinia molesta D. S. Mitchell

Salvinia molesta D. S. Mitchell
Salvinia auriculata Aubl

الفصيلة: Salviniaceae

الاسماء المحلية: المائيَّة العائمة، سرخس الماء

English name: African payal, African pyle, Aquarium watemoss
Nom Français : Fougère d’eaux

الوصف النباتي Description

من السرخسيات المائية الطافية بشكل حر، ينتج جذامير أفقية تحت سطح الماء.

الأوراق السرخسيَّة (السُعوف): تجتمع كل ثلاث أوراق سرخسيَّة في جديلة (اثنتان طافيتان متطاولتان وواحدة مغمورة)؛ تقوم الأوراق السرخسيَّة المغمورة بدور الجذور؛ أما الورقتين الطافيتين فتتوضعان في أتجاهين متقابلتين، يتوضَّع على سطحيهما العلويين صفوف من الحُليمات اسطوانية الشكل؛ كل حُلَيمة مزوَّدة بأربعة أهداب في نهايتها الطرفيَّة، وكل هدب منها مكوَّن من صف واحد من الخلايا؛ وتلتصق الأهداب فيما بينها من نهايتها الطرفيَّة لتشكل ما يشبه خفَّاقة بيضٍ مقلوبة Inverted egg-beater وهذا ما يعطي النبات بنية تأخذ شكل قفصٍ من الأوبار الطرفية، تكون بمثابة مصيدة للهواء، تجعل النبات يطفو فوق سطح الماء بشكل فعَّال. يتميز السطح العلوي للورقة السرخسيَّة بالإضافة إلى الحليمات والأوبار الطرفيَّة بأنه كاره للماء بالمقارنة مع السطح السفلي للورقة المحب للماء. إن هذا الاختلاف في الانجذاب للماء يحافظ على الأتجاه الصحيح للنبات على سطح الماء. تتلوَّن الأوراق السرخسيَّة بالأخضر الفاتح إلى المتوسِّط، أما حوافها فيكون لونها ضارباً إلى البُنّي في النباتات الناضجة، ويميّزها ثنية في منتصفها.
المحافظ البوغيَّة: تنتج النباتات الناضجة محافظ بوغية بيضوية الشكل، تحتوي على أبواغ غير خصبة.
يبدي النبات تغيرات شكلية كبيرة، وذلك حسب ظروف الوسط الذي يعيش فيه ( أي حسب المكان والعناصر المغدية المتاحة) وتختلف أنماطها من نمط طافي نحيل ذو أوراق عرضها أقل من 1.5 سم إلى نباتات ذات اوراق يصل عرضها إلى 6 سم.

التكاثر في الوسط الطبيعي Reproduction in the wild

تنتج السلاسل المتطاولة الممتدة على طول الأوراق المغمورة ثمار بوغية بيضوية الشكل، نحيلة، منحنية، تحتوي على العديد من المحافظ  البوغية (التي تكون بشكل عام فارغة أوتحتوي على عدد ضئيل من الأبواغ المشوهة)، وذلك لكون النبات خماسي الصيغة الصبغيَّة بسبب التوزع غير المتساوي للصبغيات أثناء الانقسام المنصِّف، وبالنتيجة فأن خس الماء هو نبات عقيم ولا يمكنه التكاثر جنسياً. وينتشر النبات عن طريق النمو الخضري والتجزئة المتفرقة التي تؤدي إلى إنتاج وحدات تكاثرية خضرية صغيرة تنتشر عبر المجاري المائية.
دورة الحياة: يمكن لسرخس الماء أن يكون إما معمِّراً أو حولياً، ففي المناطق غيرالمدارية، يكون حولياً ، لكنه يحقيق نمواً خضرياً معنوياً أثناء فترة فصل الصيف، حيث يمكنه أن يحقق في المياه الغنية بالعناصر المغذية كثافة خضرية تصل إلى 30000 نباتاً صغيراً /م2 ،وفي ظروف النمو المثالية، يمكنه مضاعفة كتلته خلال يومين. يمر النبات بثلاثة أطوار نمو، ويعتمد تحديد كل منها على الظروف البيئية التي يخضع لها: ففي الطور الاول تنمو الخلفات المفردة (البادرات)؛ وفي الطور الثاني يُشكِّل سلسلة خطيَّة من الخلفات وفي الطور الثالث يشكل كتلة نباتية متماسكة.

الموطن والبيئة والأنتشار Habitat

أكدت العديد من الدراسات أن الموطن الاصلي للنبات هو جنوب شرقي البرازيل وشمالي الأرجنتين، ثم أُدخِلَ إلى العديد من المناطق؛ ففي إفريقيا: أُدخِل إلى بوستوانا، بوركينا فاسو، ساحل العاج، غانا، كينيا، مدغشقر، موريتانيا، ناميبيا، السنغال، جنوبي إفريقيا، سوزايلاند، تنزانيا، اوغندا وزامبيا؛ وفي آسيا: أُدخِل إلى جنوبي الهند، إندونيسيا (كاليمنتان)، ماليزيا (صباح سارواك)، الفلبين، سنغافورا، سريلانكا وتايلاند؛ وفي أمريكا الشمالية، أُدخِل إلى الولايات المتحدة الأمريكية (أريزونا، كاليفورنيا، فلوريدا، هاواي، لويزانا، مسيسبي، كالورينا الشمالية وتكساس)؛ وأُدخِل إلى قارة أوقيانوسيا (إقليم العاصمة الأسترالية، نيو ساوث، ويلز، كوينزلاند، تسمانيا، جنوبي أستراليا، فكتوريا وغربي أستراليا)، وفي بولينيزيا الفرنسية، كاليدونيا الجديدة، نيوزلندا، بابوغينيا الجديدة وفانواتو.
يفضَّل النبات المناطق المدارية المعتدلة، وتحت المدارية أوالحارَّة ، وينمو ويتطور بشكل أفضل في المسطحات المائية بطيئة الجريان بما في ذلك المصارف والمستنقعات والبحيرات والأنهار بطيئة الجريان والأقنية، وتشكل بساطاًعائماً مستقرَّاً، ينمو ويتطور بطريق مثلى ضمن درجة حرارة مائية بين 20 إلى 30 مْ. تموت البراعم عندما تتعرض إلى حرارة أقل من -3 لأكثر من ساعتين، أو أعلى من 43 مْ. يستطيع التأقلم مع مستويات من الملوحة تبلغ عُشْر ملوحة مياه البحر وهذا ما يسمح له بالتأقلم مع مجال واسع من الأوساط القاعية. يتقلَّص نموه إلى 25% بمستوى ملوحة 0.3 %، ويُحفَّذ عند ازدياد العناصر المغذية.
وبالنتيجة، فإن النبات ذو نمو سريع في الأنظمة المائية المحوَّرة او المعدَّلة من قبل الأنشطة البشرية التي تؤدي إلى أزدياد العناصرالمغذية مثل السواقي او مياه الصرف المشبعة بالأسمدة.
ينتشر محلياً بواسطة الزوارق، حيث ينتشر عبر الكتل المائية الحاملة له عن طريق المراكب، والزوارق الصغيرة السريعة، وأدوات الصيد، حيث لوحظ أن حركات المراكب في بحيرة كاريبا في زمبابوي يمكن أن تكون المسؤؤلة عن أنتشار النبات في الممرات الملاحية الداخلية، ويمكن للحيوانات أن تسهم في أنتشار النبات بالطريقة الخضرية عن طريق فرس النهر في إفريقيا وجاموس الماء في أستراليا.

تاريخ الإدخال History of introducing

الاغراض التزيينية: استخدم النبات تزينياً ونباتاً ذا أهمية خاصة في علم النبات، وهذا ما أدى إلى انتشاره بشكل كبير عن طريق المواصلات بين القارات في أحواض الأسماك ومهن إدارة وترتيب المشهد Landscaping trades. إن إدخاله إلى أمريكا الشمالية وآسيا وإفريقيا وقارات أُخرى أرتبط بنشاطات زراعة الحدائق النباتية؛ فمثلاً في السنغال يعد هذا النبات من أهم النباتات التزيينية المحافظ عليها في المشاتل في دكار. في مجال تجارة المشاتل، يزرع النبات في الحدائق المائية العامة والخاصة والمشاتل في سبع عشرة ولاية أمريكية، وتمثِّل هذه المواقع المصادر الرئيسة الكامنة للانتقال إلى لأنظمة البيئية الطبيعية.
يعتقد آخرون أن هذا النبات قد تم إدخاله إلى سيرلانكا في قسم النبات في جامعة كولومبو عام 1943 . كما يعتقد بأنه شجِّع على انتشاره في نهر السنغال من قبل أحد علماء النبات في جامعة دكار.
حيوانات وأحواض الزينة التجارية: يعد سرخس الماء من النباتات التزيينية المائية شائعة الانتشار في أستراليا (على الرغم من منعه) واستمر في الحفاظ عليه في الأحواض وخزَّانات الأسماك في كل الولايات الأستراليَّة. وبيعَ في أسواق الحدائق والحيوانات وللمهتمين بالمسطحات الخضراء ومحبي تنسيق الحدائق ولمالكي المستنقعات، والمهتمين بزراعة المعمِّرات. كمايمكن أن ينتشر النبات عبر التصاقه بالمراكب والطوَّافات.

السلوكية في الوسط الطبيعي Behavior in the natural environment
الأضرار Damages
يشكل النبات بساطاً كثيفاً يؤدي إلى تقليص الجريان المائي وخفض الإضاءة وتركيز الاكسجين المنحل في الماء، إن هذه البيئة المظلمة والراكدة تؤثر سلبياً في التنوع الحيوي وغزارة أنواع المياه العذبة بما في ذلك الأسماك والنباتات المائية. يمكن للنبات أن يعدِّل النظم البئئية للأوساط الرطبة ويؤدي إلى ضياع كبير في موائل الأراضي الرطبة.
إن اجتياح هذا النبات أيضاً يؤدي إلى تهديد خطير للنشاطات الأقتصادية الاجتماعية المعتمدة على المسطحات المائية المفتوحة الجارية أو السريعة الجريان بما في ذلك محطات إنتاج الطاقة الكهربائية، والصيد والمواصلات المائية.
ويمكن أن يغزو الأوساط الطبيعية عن طريق مخلَّفات الحدائق المائية، كما أن الصفة الطافية لهذا النبات وانتشاره ومعدل نموه السريع تجعله مرشَّحاً جيداً لأن يكون هارباً من الحدائق.
يُعتقد أن غالبية اجتياحات وتوغلات هذا النبات في الأوساط الطبيعية في أستراليا عائدة لسبب زراعة هذا النبات من قبل مالكي المستنقعات أو أحواض الزينة ثم استطاع النبات أن يخرج من هذا المجال بسبب الفيضانات أو إغراق الأسواق بالبضائع من قبل الأنسان في الوسط (البيئة).

المكافحة Control
يمكن إيجاز مكافحة النبات في النقاط التالية:
- منع إدخال النبات إلى المناطق الرطبة أو المسطحات المائيَّة.
- التركيز على زيادة الوعي العام عن طريق التواصل مع الأشخاص والمؤسسات التي أسهمت في انتشار هذا النبات بشكل غير مقصود مثل مؤسسات أحواض الزينة.
- استئصال النبات ثم رصد موقع الإصابة للكشف عن أي إخلاف له.
- الإدارة المستدامة للنظام البيئي في مجمله عن طريق التقليص من محتوى المواد المغذية، وتحسين صرف المياه العادمة ومعالجة النفايات السائلة؛ فغالباً ما يكون أنتشار الحشائش المائية مؤشراً على زيادة مستويات العناصر المغذية في الأحواض المائية والمناطق الرطبة.

أُضيف النبات إلى قائمة الإنذار لمنظمة وقاية النبات في أوربا والبحر المتوسط (EPPO) عام 2012، وتم نقله أيضاً إلى قائمة النباتات الغريبة الغازية عام 2012.

قُيمت أخطار هذا النبات في استراليا وهاواي عن طريق استخدام نظام تقييم الأخطار الاسترالي. وأفضت النتيجة إلى درجات عالية بلغت (19-29) درجة وتمخض عن ذلك توصية بإيقاف استيراد هذا النبات أو نباتات أخرى من المحيط الهادئ مرجحة بأن تشكل خطراً عالياً.


الاستخدامات Use culture

يستخدم النبات مهداً أو فرشة من السماد (الكومبوست)، وعلفاً للحيوانات وفي صناعة الورق، وفي الحرف اليدوية الشعبية، وفي إنتاج الغاز الحيوي. إن العقبة الأساسية في الاستخدام التجاري للنباتات المائية الطافية هي احتواؤها على الماء بشكل كبير بنسبة تصل إلى 90% من وزنها الرطب عند جنيها، وهذا ما يؤدي إلى جني كمية كبيرة من الماء مقابل كمية صغيرة من المادة النباتية.
إن معدل النمو لهذا النبات يمكن أن يؤدي إلى تقييم متفائل لاستخدامه تجارياً، لكن الايجابيات التجارية هي محدودة مقابل الآثار السلبية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية
.

 

 

 

أخبار أكساد

أخبار اكساد

العدد 2018/170

قصص نجاح لأكساد

قصص نجاح لأكساد

باللغة العربية

قصص نجاح لأكساد

قصص نجاح لأكساد

باللغة الانكليزية

مجلة الزراعة والمياه في الوطن العربي

مجلة الزراعة والمياه في الوطن العربي

مشروع تثبيت الكثبان الرملية

فيلم وثائقي لمشروع تثبيت الكثبان الرملية باستخدام مياه الصرف الزراعي بواحة سيوة
الممول من مركز بحوث الصحراء
والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة

واحة سيوة

تقارير أكساد السنوية

التقرير الفني السنوي 2016

التقرير الفني السنوي 2016

تقارير أكساد السنوية

التقرير الفني السنوي 2016 باللغة الانكليزية

Annual Technical Report 2016

التعاون المشترك بين أكساد

التعاون المشترك بين أكساد ومركز بحوث الصحراء في جمهورية مصر العربية

وجمهورية مصر العربية

جائزة أكساد

جائزة اكساد

الدورة الرابعة 2018

أخبار أكساد - عدد خاص

أخبار أكساد - عدد خاص

عدد خاص 2017/166

الخطة التنفيذية للاستراتيجية العربية

الخطة التنفيذية للاستراتيجية العربية للأمن المائي 2010-2030

للأمن المائي 2010-2030

أكساد يكافح التصحر

أكساد يكافح التصحر

تقانة تطوير الثروة الحيوانية

تقانة تطوير الثروة الحيوانية في سورية

في الجمهورية العربية السورية

الطاقات البديلة

الطاقات االبديلة-تقنية إنتاج الغاز الحيوي

محصول الزيتون وإنتاجه

محصول الزيتون وإنتاجه
أكساد يعلن عن توفر وظائف شاغرة

بوابة الشبكة العربية للمعلومات

أخبار أكساد العدد 2018/169