Get Adobe Flash player
مالذي دفعك لزيارة موقع أكساد
 
المتواجدون حاليا
يوجد 11 زائر حالياً
الأعضاء : 2190
المحتويات : 401
عدد مشاهدات المحتوى : 971785
الساعة بتوقيت دمشق

زراعة وإنتاج القطن العضوي

قصة نجاح

من الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية

في سورية

م.رانيا ناصر

رئيسة شعبة المتابعة

في إدارة بحوث القطن

د.محمد نايف السلتي

مدير عام

الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية

زراعة وإنتاج القطن العضوي

في الجمهورية العربية السورية

تعريف القطن العضوي

القطن العضوي هو القطن الذي يتم الحصول عليه دون استخدام مبيدات الآفات أو الأسمدة الكيميائية ضمن دورة زراعية يُستخدم فيها التسميد الأخضر أو العضوي، واستخدام البذور الطبيعية غير المحلوقة كيميائياً، أو غير المعاملة بكاسيات البذور، ويعتمد هذا الأسلوب من الزراعة على استخدام طرق (بيولوجية وميكانيكية) سليمة، مع مراعاة الظروف المحلية، والنواحي البيئية، والاجتماعية، والاقتصادية، وبشكل يتلاءم مع القوانين المحلية والدولية لإنتاج القطن العضوي.

 

المشكلة: التلوث البيئي الناتج عن الإسراف

في استخدام الأسمدة والمبيدات الكيميائية

انطلاقاً من ازدياد الطلب في الحصول على المنتجات الزراعية الطبيعية للإقلال من التلوث البيئي الناتج عن الإسراف في استخدام الأسمدة والمبيدات الكيميائية، وللمحافظة على الموارد الطبيعية وخصوبة التربة، وتطوير نظام بيئي مستدام، فقد نشطت إدارة بحوث القطن بتنفيذ تجارب موسّعة لدى المزارعين في مجال إنتاج القطن العضوي منذ عام 2006 بموافقة السيد وزير الصناعة ، ودخلت من خلالها سورية حيز الإنتاج الفعلي للقطن العضوي، وسُجلت كإحدى الدول المنتجة للقطن العضوي، وبرقابة أوروبية (اتحاد مانحي شهادات المنتجات العضوية في أوروبا).

العوامل التي ساعدت على

نجاح تجربة الزراعة العضوية للقطن في سورية

1-  العتبات الاقتصادية والأعداء الحيوية: ترشيد استخدام مبيدات الآفات الحشرية بالاعتماد على تطبيق العتبات الاقتصادية، وحماية الأعداء الحيوية من الرش الوقائي في زراعة القطن في سورية، ساهم وبشكل فعّال في الحصول على منتج نظيف، حيث تُنتج سورية حوالي 99% من القطن دون استخدام المكافحة الكيميائية لآفاته، والجدول رقم (1) يبين المساحات المكافحة كيميائياً لمختلف آفات القطن للمدة 2000 – 2010.

جدول رقم ( 1 ) المساحات المكافحة كيميائياً لمختلف آفات القطن للمدة 2000 – 2010

البيان

2000

2001

2002

2003

2004

2005

2006

2007

2008

2009

2010

المساحات المكافحة كيميائياً/ هــــكتار

2476

1621

731

788.5

1096.9

289

912

57

99

0

12825

النسبة المئوية للمساحة المكافحة كيميائياً بالنسبة للمساحة

المزروعة%

0.92

0.63

0.30

0.38

0.47

0.12

0.42

0.03

0.06

0

7.44*

*نتيجة لدفء الشتاء وعدم حدوث صقيع كافي لقتل اليرقات الكامنة لدودة اللوز الشوكية في موعد الزراعة، وارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها السنوية واستمرارها لفترة حوالي 50 يوماً، مما أدى إلى فوران تعداد ديدان اللوز.

 

2-  المكافحة المتكاملة : التقدم العلمي والتقني لإدارة بحوث القطن في مجال المكافحة الحيوية لآفات القطن الحشرية في سورية، وتطوير برنامج وطني للمكافحة المتكاملة لآفات القطن والسيطرة الآمنة على آفات القطن في سورية، كانت عناصر هامة في نجاح تجربة الزراعة العضوية، حيث تقدم إدارة بحوث القطن دعماً فنياً في مجال نشر المعرفة بالمكافحة الحيوية في سورية، ولبعض الدول مثل العراق والسودان، وتقوم مختبرات المكافحة الحيوية بالقطر بتأمين متطفلات البيض تريكو غراما Trichogramma principium ومتطفلات اليرقات (الهابروبراكون) Bracon brevicornis لمكافحة بيوض ويرقات اللوز في حقول القطن، والجدول رقم (2) يوضح المساحات المكافحة حيوياً في حقول القطن بالهكتار بالمتطفل البيضي تريكوغراما والمتطفل اليرقي الهابروبراكون من عام 2006 ولغاية عام 2010:

جدول رقم ( 2 )

المساحات المكافحة حيوياً في حقول القطن بالهكتار

بالمتطفل البيضي تريكوغراما والمتطفل اليرقي الهابروبراكون للمدة 2006 – 2010

الموسم

2006

2007

2008

2009

2010

المساحة المكافحة حيوياً/هــكتار

5270.5

4921.6

3258.3

2978

8720.5

3-  المحافظة على الأصناف:  لا تنتج سورية القطن المعدّل وراثياً، حيث لا تتعامل برامج التربية الوطنية للقطن مع الهندسة الوراثية، وتنتج بذارها الزراعي محلياً من خلال برامج التربية والمحافظة على الأصناف.

4-   حقول التجربة : الحقول التي نفذت عليها تجربة الزراعة العضوية تم اختيارها بحيث تنطبق عليها الشروط الفنية لهذه الزراعة باختيار أراضي مستصلحة (غير مزروعة سابقاً)، أو مضى أكثر من موسمين زراعيين على عدم استخدام الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية بالزراعة فيها.

5-  المزارعين المتعاونين والفنيين: اختيار نخبة من المزارعين المتعاونين والفنيين، حيث تم أخذ البيانات عن المزرعة ومساحتها وموقعها، ورسم خارطة خاصة بها وفق شروط الزراعة العضوية.

6-  علاوة إنتاج وشهادة الجودة:

  • دفع علاوة إنتاج لمزارعي القطن تراوحت بين 335-800 ل.س لكل طن قطن محبوب. وقد تم تأمين الإشراف ومراقبة القطن العضوي، وإصدار شهادة الجودة المعتمدة من اتحاد مانحي شهادات العضوية من أوروبا، من قبل شركات داعمة أوروبية S.G.S ومقرها جنيف (سويسرا) وشركة ألمانية A.K. مقرها في بريمن (ألمانيا) ولها مكتب في حلب من خلال الاتحاد الأوروبي للرقابة على المنتجات العضوية E.C.U وتم اعتماد هذا الاتفاق بقرار من مجلس إدارة المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان.
  • وتقوم هذه الشركات بتأمين بعض مستلزمات الزراعة العضوية للقطن، ودفع علاوة إنتاج وفق اتفاق يتم بين الشركات والمزارعين، شريطة أن يتم تسويق المنتج كقطن عضوي، وتتعهد الشركات الداعمة بتوفير شهادات الاعتماد والجودة، وتغطي تكاليف المفتشين والتراخيص الدولية اللازمة لمن يشتري القطن العضوي لقاء رسم عن كل طن قطن عضوي يُنظر بمقداره سنوياً.
  • تعرض إدارة المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان القطن العضوي على الأسواق المحلية والعالمية حتى 1/7 من كل عام، وبعد هذا التاريخ يعرض للبيع كقطن صناعي.

 

 

البداية : عام 2006

في عام 2006 تم زراعة 372 هكتار قطن عضوي، وتحويل أكثر من 10 آلاف هكتار تدريجياً نحو الزراعة العضوية باختيار أراضي مستصلحة أو مضى أكثر من موسمين زراعيين على عدم استخدام الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية فيها، وقُدّر الإنتاج بـ 24113 طن قائم أقطان محبوبة عضوية ونصف عضوية.

 

الاستمرار بعد نجاح التجربة

انطلاقاً من نجاح تجربة زراعة القطن العضوي في موسمها الأول عام 2006، وتحقيقها الريعية الاقتصادية المتميزة، وازدياد متطلبات العالم في الحصول على المنتجات الزراعية الطبيعية، فقد استمرت تجربة زراعة القطن العضوي في سورية، واستمر الطلب على هذا المنتج، ونال ثقة الزبائن الدوليين، ولم تُسجّل أية حالة اعتراض حتى تاريخه من قبل السوق الدولية للقطن، والجدول رقم (3) يبين المساحة المزروعة بالقطن العضوي، والإنتاج المسوّق منها بموجب شهادات منشأ قطن عضوي، وفق تقارير مديريات الزراعة والإصلاح الزراعي من عام 2007 وحتى عام 2010.

 

جدول رقم ( 3 )

المساحة المزروعة بالقطن العضوي، والإنتاج المسوّق منها للمدة 2007- 2010

العام

 

المساحة المزروعة /هـــ

الإنتاج بالطن

2007

 

24764.48

 

68141.53

2008

 

15827.6

 

49498.56

2009

 

10007.1

 

15604.76

2010

 

16174.9

 

37399.14

 

وقد أقرّ مؤتمر القطن الثامن والثلاثون لعام 2011 استمرار إدارة بحوث القطن والمؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان، واتحاد الفلاحين، وشعب القطن، بالإشراف على زراعة القطن العضوي في سورية، لحين صدور قانون للزراعة العضوية في سورية، وهو قيد الدراسة من قبل اللجان المتخصصة، وسوف يكون هناك مكتب متخصص للزراعة العضوية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

 

 

الريعية الاقتصادية

الناتجة من زراعة القطن العضوي

حقق هذا المنتج البحثي قيماً مضافة للمؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان، وتراوحت العلاوة السعرية للقطن العضوي بين 3 إلى 15% وبالسعر العالمي، وللأخوة المزارعين ما بين 335-800 ل.س لكل طن قطن محبوب، وساهم في المحافظة على التوازن البيئي، كما دخلت سورية مصاف الدول المتقدمة في إنتاج المنتجات النظيفة والعضوية، ويعتبر منتج بحثي يُضاف إلى قائمة ما تقدمه البحوث العلمية الزراعية لهذا الوطن الذي يستحق كل الخير والتقدير، والجدول رقم (4) يوضح الكميات المصدرة والقيمة المضافة التي حققتها المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان من تسويق القطن العضوي.

 

جدول رقم ( 4 )

الكميات المصدرة والقيمة المضافة التي حققتها المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان

من تسويق القطن العضوي للمدة 2006/2007- 2010/2011

الموسم

الكميات المصدرة من القطن العضوي بالطن

القيمة المضافة التي حققتها المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان باليورو

2006/2007

5083

838669

2007/2008

5356

638867

2008/2009

2729

87474

2009/2010

8525

338176

2010/2011 لتاريخ 2/7/2011

68

9966

 

تستمر إدارة بحوث القطن بزيادة عدد البحوث والدراسات سنوياً، وتسجيل طلاب دراسات عليا في مجال التسميد العضوي والتسميد الأخضر، وإنتاج الكومبوست من بقايا أحطاب القطن العضوي.

وساهمت بحوث القطن أيضاً في مشروع التعزيز المؤسساتي للزراعة العضوية في سورية بالتعاون مع منظمة الفاو (مشروع تعاون مشترك بين الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ومنظمة الفاو)، حيث سهّل المشروع تأسيس وإطلاق أرضية قوية لتطوير مستدام للزراعة العضوية في سورية من خلال تطوير أُطر مؤسساتية خاصة، وإعداد الأرضية المناسبة من أجل إنشاء خطة قانونية مؤسساتية وعلمية يستطيع الباحثون والمنتجون والمصنعون والتجار أن ينفذوها بشكل تام من أجل تحسين دخلهم، ووضع الاقتصاد العام للبلاد، وللمساهمة في تحسين وتنمية البيئة، حيث نفذت إدارة بحوث القطن من خلاله بحث عن استخدام التسميد الأخضر في زراعة القطن في سورية في موقعين بمحافظة حلب (الباب – قرية البيرة بمساحة 8.5 دونم، ومسكنة – قرية الجيسي بمساحة 10 دونم) وذلك بزراعة صنف القطن حلب 118، وهدف هذا البحث إلى استخدام التسميد الأخضر بقلب محصول بقولي (قبل الإزهار – مرحلة العقد) والاستفادة منه في تثبيت الآزوت الجوي وتحسين خواص التربة الفيزيائية.

تم إجراء عمليات الخدمة الزراعية لمحصول القطن، وإجراء تحاليل للتربة من الناحية الخصوبية والفيزيائية قبل زراعة التجربة وبعد قطاف المحصول، وتحليل كيميائي لمياه الري، كما أُخذت عينات من المنتج (القطن الشعر) لتحديد المواصفات التكنولوجية لشعرة القطن، وتم تقدير معدل الحليج، وكذلك تم تقدير المردود في وحدة المساحة بطريقتين:

-       قبل القطاف بطريق بحث العينة العشوائية، وتبين عدم وجود فروق معنوية في المردود بين القطن العضوي والعادي.

-       بعد القطاف وفقاً للكميات المسلمة فعلاً للمحالج، في موقعي التجربة، والجدول رقم (5) يوضح نتائج الدراسة.

جدول رقم ( 5 )

نتائج بحث عن استخدام التسميد الأخضر في زراعة القطن في سورية في موقعين بمحافظة حلب

البيان

الموقع الأول

الموقع الثاني

الموقع الأول

الموقع الثاني

قرية البيرة

قرية الجيسي

قرية البيرة

قرية الجيسي

نوع القطن

قطن عضوي

قطن عضوي

قطن عادي

قطن عادي

معدل الحليج %

40.54

39.80

39.99

40.29

متوسط معدل الحليج%

40.17

40.14

المردود كغ/دونم*

292

290

229

320

متوسط المردود كغ/دونم*

291

274.5

  • · الدونم = 1000 م2

 

كما تم حساب تكلفة العمليات الزراعية لإنتاج 1 كيلو غرام من القطن العضوي، مقارنةً بالقطن العادي، في موقعي التجربة بالليرة السورية، والجدول رقم (6) يبين ذلك.

جدول رقم ( 6 )

حساب تكلفة العمليات الزراعية لإنتاج 1كغ من القطن العضوي، مقارنةً بالقطن العادي ( ل. س. )

البيان

الموقع الأول

الموقع الثاني

الموقع الأول

الموقع الثاني

قرية البيرة

قرية الجيسي

قرية البيرة

قرية الجيسي

نوع القطن

قطن عضوي

قطن عضوي

قطن عادي

قطن عادي

تكلفة العمليات الزراعية لإنتاج الكغ الواحد / ل.س

19.44

18.44

24.93

22.65

18.94

23.79

 

 

معوقات الزراعة العضوية للقطن

في سورية

  • الأزمة العالمية وانخفاض استهلاك القطن في العالم.
  • ارتفاع غير طبيعي لأسعار القطن في موسم 2009-2010 بسبب انخفاض الإنتاج العالمي لموسم 2010.
  • عدم وجود ميزة خاصة في الدعم الحكومي لمنتج القطن العضوي.
  • عدم وجود قانون للزراعة العضوية في سورية.
  • تحضير دخول المزارع لبرنامج الزراعة العضوية في سورية غير كافي.
  • الإشراف على مزارعي القطن العضوي فنياً وتأمين بعض المستلزمات الضرورية لهم غير كافي.
  • الترويج محدود لمنتجات الزراعة العضوية في سورية.

 

 

 

نشرة الإبل الدولية - المجموعة الكاملة